الأحد، 20 يوليو 2014

المرأة ليست سلعة. وكون بعضهن يمتهن الدعارة هذا لا يعني وضعها في قائمة المشتريات. متى اصبح الانسان من الشيئيات ؟؟ و متى جرد الانسان من كينونته؟؟ المراة كائن مستضعف لان الذكور استضعفوهم بطرقهم الارهابية و استنزفوا طاقاتهم في الانجاب و غسل الملابس و الطهي و القيام بالواجبات الزوجية.. متى اعطي للمراة مهنة "ربة بيت" و تم حرمانها من التعليم و اعطائها شواهد من الخطابة على انها فتاة قابلة و جاهزة للزواج ؟؟ كيف للشرف عند اهل العرب ان يقاس بقطعة جلد صغيرة و جعلها تحدد مصيرها؟؟ فعلا ما يزيد الطين بلة هو اعدامها اجتماعيا عندما تتحول من امراة متزوجة الى امراة مطلقة و الرجل ما حكمه اذ كان مطلقا؟؟ الامر واضح يحل له التزوج و بناء مملكة جديدة هو سلطانها بينما المراة تتابع بتهمة "الهجالة" و و و و اشياء اخرى نراها و نعيشها و نظل صامتين بلا حراك هذا لان حرية التعبير في بلادنا انثى مشلولة زد على انها صماء و عمياء. وان الخوض فيها يؤدي بك الى معانقة 4 جدران مقفول عليك مع بضعة كدمات ب"الزرواطة" تدوم طويلا "تزوق" جسدك تحمل امضاء القانون هدية متواضعة من رجال الامن و المخزن اه نسيت هم ايضا ذكور هذا شيء طبيعي لان من اسكت الانثى منذ عصور الانحطاط و الجاهلية بالزرواطة هو الذكر نفسه لم يتغير شيء سوى الاداة. 


ما أحقرها فكرة أن المراة لا تصلح فقط الا لتربية الاولاد و رعاية الزوج. وأن وجودها على الارض يقتصر فقط على ذلك. تستفزني تلك العقول البدوية التي تحمل طابع قريش و امضاء ابو جهل. ليس بمقدور اي ذكر على وجه الارض ان يحرم المراة حقها في ان تكون ما تريد. و لن يستطيع اي بعل ان يتحكم بمصير زوجته. فليس الزواج عقد ملكية كاملة. وليست كل امراة تمردت على المجتمع الذكوري و تحدته في جميع المجالات هي مسترجلة او تتشبه بالرجال. وهذا التفكير المتطرف ليس سوى نظرية عنصرية مفادها ان التفوق الفكري و العلمي و مهني صفة ذكورية خاص بالرجال فقط. كلها مغالطات درست للذكور منذ نعومة دقونهم كي يكبروا وهم حاملين لجينات التحكم و السيطرة الابوية و البطريكية. 

لست ممن يعنفون الرجل او يحاولون اقامة دولة مستقلة عنه و اسقاط حكمه واشعال الثورات في وجهه. انا مع الحق و مع المنطق الذي يحكم بالعدل و التساوي.

المعلقات العشر