الأربعاء، 25 مايو 2011

عقد الملكية



قرأتك قصيدة..
بضعة أبيات مختومة القافية..
ذات نسائم و جدائل مخملية..
و لوحات ألوانها سرمدية..
ترقص أمامي..
كدمى خشبية..
تبعث البسمة من قبرها..
و تحيّ فيها أشكالها السحرية..
تحرك مشاعري..
ذات اليمين و ذات الشمال..
تارة أضحك..
تارة أبكي..
حكمتني بالموت..
لكنه موت لعيش حياة أبدية..
لو أنك تشتهين شيئا آخر..
غير تركي..
و السفر عبر أحلامي عارية..
تعشق بعثرتي..
وقتلي بنظرات عيونها نارية..
عربية هي وأي عربية..
ترسم شكل و جهي كما تريد..
ترسم شكل نهاري كما تريد..
ترسم ملابسي..
تسريحة شعري..
طعامي و كتبي و أقلامي..
و طريقة جلوسي..
وعاداتي الليلية..
تقتلني..
و تعيد قتلي..
و تجيد قتلي..
لن أقاوم..
لن أفسخ عقودك الملكية..
أنا لك فخديني..
و خدي معي شمعة..
و باقة ورود رهرية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق