الأحد، 20 مارس 2011

حبيبتي .. طريقي المختصر الى الجنون


حبيبتي لا شيء يهضم حبنا كالليل. فنحن بالنسبة له حوافر خيل, نمتد فوق سريره كالسيل. نقرأ قصائد حبنا و نختمها بالعناق والقبلات. ونترجم سواد الليل بالعشق في جهازنا العصبي. فتمر بخاطري ملايين الأزهار. والورود تحدق بعينيها. وتشير بأصبعها نحوك. لتحاكمي بجريمة قتل محبوكة. ضحيتها شفتاي البرئتين. و وقت الجريمة, حين يودع القمر الحياة ليولد من جديد, ويعانق السماء بعد فراق طويل, ويا ليته كان أنذاك ليكشف جريمتك الحلوة لجميع الأزهار التي كانت, والتي جاءت, وأما العصافير فتنتظر مجيئك لترشك بالألحان, و تقف صفوفا لتظهر الطاعة والإمتثال, ولولا الليل. لكانت من المحال, فالنجوم أخذت تتسابق, لتطل علينا من النافذة, ففضولها أقوى من الكلمة, تسرق النظر من محفضتي و تتهمني بالخيانة. لم أشاء أن أبدأ الإهانة, لكنها علمتني عبور الأجسام, بغير بطاقات المرور, تطاردني لأمنحها الأسرار, فالليل حرمها النظر, و بث في نفسها الجزع. فهل حقا كل نجمة تسقط, تصبح فراشة من نار, و لا تستطيع الى الفضاء رجوعا, هكذا أخبرتني حبيبتي, ورأسي في حضنها يتموج, و يدها تسرح في شعري, ترسم من خيوطه لوحات, و نشوتي الحارقة تزداد, وجسمي للمساتها أعتاد, تلك اليدين الناعمتين أصابت جسمي بالثوران, وشفتيك و شمت على صدري مئات القبلات, و الليل يشاهد في صمت استحواذها على عرشي. و أنا أصارع تلك الشفتان, والليل يشاهد في صمت استحواذها على عرشي , فالسماء بدأت تتغير, والليل لا حت على وجهه تقاسيم التعب, وبدأ النوم يعاكسه, ويستميل قلبه, أما جميلتي فكانت لي غطاء, وكنت سريرها, نبني من جسدينا جسرا تعبره اللمسات والقبلات, و الليل بدأ يودعنا, فالفجر أغضبه السواد , أعلن الحرب, فوجه ذاك الرضيع , اعتقله النوم و عرفت عندها, أنني سأودعها لأنام, وأرقد بسلام, و في فمي رحيق شفتيها.

هناك 4 تعليقات:

  1. اسلوبك الوصفي المليء بالنكهات المعقده
    التي لم يتذوقها احد مثلما فعلت
    حينما استرقت انسلال ما نسل من شفه العقيق"
    على حين غره من بين ثراء الرثاء المصبوب في رقدك وسكونك وانتظارك ونكسارك طفله رضيعه
    يكاد يجعل قلبي ينفجر
    ممتنه لك في برد هاذا الشتاء والجفاء
    ان اشعلتي نارامن اشتياق وعذاب
    فكم احب ان اعذب بها.

    ردحذف
  2. مرحبا بك عزيزتي في اي وقت .. ارى انك من برج الجوزاء مثلي تماما لذلك نحن متشابهتان ... ^^

    ردحذف
  3. اذا سنتفق غالبا
    حاولت مراسلتك بالفيس بوك والصفحه مخصصه
    :)اتمنى لك ان لا تفقدي هذا الحب الوهاج ابدا

    ردحذف
  4. اتنفسه بوهجه و كيف لي ان افقده ^^

    ردحذف