الثلاثاء، 22 مارس، 2011

خودي راحتك


ما هو إحتمال حبك لي؟ ما هو مدى حبك لي؟ هل تستطعين العيش بدوني؟ هل تقدرين على نسياني..هل تستطعين النجاة من مقبرة حبي؟ كل الأشياء من حولك تذكرك.. كل الأصوات والكلمات والهمسات, تحرك مشاعر حبك الدفين.. تذكرك بي.. كل اللحظات والنظرات وكل الأسماء.. تذكرك بي.. فلا مفر من الإعتراف به. آجلا أم عاجلا صوتك سيتمرد. سيطلق الآهات والعبارات. سينفجر غضبا, ستتكلم الرغبة فيك يا بنت حواء. ستخرج من جوفك حارة كلهيب نار, أوقدتها لمساتي. حبك الذي قتلتيه بعنادك, إعلمي أو لا تعلمي, فذات يوم ستعودين.. وبحبك ستعترفين, فلا تتعجلي يا آنستي ( خودي راحتك)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق